ندوة «مركز الملك سلمان للإغاثة» تستعرض مجهودات المركز الإنسانية حول العالم

أقيمت، اليوم الأربعاء، ندوة حول مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ضمن فعاليات اليوم الثالث من مهرجان منظمة التعاون الإسلامي، الذي يقام في القاهرة، بحضور محمد حسن نادي، معاون وزير الشباب والرياضة، والسفير حسن عبد المنعم.

بدأت الندوة بعرض فيلم تسجيلي عن أنشطة المركز وجهوده في مجال الإغاثة، وكذلك إبراز جهود المملكة العربية السعودية، من تقديم مساعدات إنسانية دولية وتبرعات رسمية، إضافة إلى إنشاء العديد من اللجان الشعبية لمساعدة المحتاجين، وإبراز الدور الإنساني أيضا لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، واستعراض مشاركاته كافة.

وقال السفير حسن عبد المنعم، إن المملكه قدمت 86 مليار دولار كمساعدات للدول الإسلامية، ودعمت 79 دولة أخرى، مستعرضا قيم المركز الإنسانية والعمل بلا حدود، مشيرا أنه نفذ 692  مشروعا إنسانيا وإغاثيا منذ إنشاء المركز في 2015 ، وحتى اليوم.

وأضاف عبد المنعم، أن المركز قدم 206 مشروعات مخصصة للمرأة و171 مشروعا للطفل، كما أنه استقبل عددا كبيرا من اللاجئين اليمنين والسوريين بلغو مئات الآلاف، مستعرضا الوضع الإنساني في اليمن، وجهد المركز لمساعدتهم، مشيرا أن السعودية قدمت 11 مليار دولار لدعم الاقتصاد والبنك اليمني، وذلك منذ بداية الأزمة هناك.

وأوضح السفير عبد المنعم، إلى تنوع المشروعات بين صحية وبيئية واجتماعية، لحماية الطفل والمرأة، فضلا عن المشاريع لمواجهة الكوليرا بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، وأيضا مكتب الوقوف مع الطفولة، مشيرا إلى أن مشروعات التعليم والصحة والتغذية بلغت نحو 132 مشروعا، مشيرا إلى مشروع إعادة تأهيل الأطفال المجندين في الصراع،

وتحدث عبد المنعم، عن المشروع السعودي الخاص بنزع الألغام ي اليمن، مستعرضا مكوناته وأهدافه، إذ تبلغ ميزانية المشروع 40 مليار دولار، مشيرا إلى أن المشروع ضم تأهيل المتضررين بتقديم أطراف صناعية، مستعرضا في الوقت نفسه جهود المركز في جيبوتي.

واستعرض السفير عبد المنعم، وسائل النقل للمركز من سفن وطائرات وسيارات لتوصيل مواد الإغاثة، واستخدام الجمال لإيصال المواد، كما ناقش تحديات العمل الإنساني في اليمن من مجاعة وسوء تغذيه وقلة التمويل، وأيضا المعاناة التي يمرون بها عن طريق المعابر وخلافه.

كما ناقش عبد المنعم، جهود المركز في سوريا والأردن وفلسطين، مستعرضا المشاريع المتعددة بتلك الدول، مشيرا إلى تقديم المملكة العربية السعودية 100 مليون دولار كمساعدات إلى سوريا، مشيرا إلى تحديات العمل في سوريا وأهمها الأمن، مقدما شرحا لمشاريع المركز في الصومال، وطاجيكستان في مشاريع عدة، وأيضا في ميانمار، وأيضا العراق بمشاريع متنوعة بمبالغ تجاوزت 500 مليون دولار، بالإضافة إلى السودان وقيرغزستان، وأثيوبيا وموريتانيا.

وتابع: يقدم المركز مشروعا عالميا يسمى مشروع التمور، كما أن هناك مشروع مشترك مع موسسة بيل جيتس الخيرية بمبلغ 100 مليون دولار، ويقدم مساعدات لعدد كبير من دول العالم».

يشار إلى أن المهرجان يستمر خلال الفترة ما بين 5 إلى 9 فبراير الحالي من خلال مجموعة من الفعاليات الثقافية والفنية التي تؤكد الهوية الثقافية بين أبناء الأمة العربية والإسلامية ضمن أول مهرجان لمنظمة التعاون الإسلامي في القاهرة.

ويسعى المهرجان للتأكيد على القيم النبيلة للإسلام، التي تدعو للتسامح ونبذ العنف والتطرف والإرهاب، وإلى تعزيز العلاقات بين الدول الأعضاء والمجتمعات المسلمة في الدول غير الأعضاء.

وتشارك 18 دولة في المهرجان، وهي: مصر، وفلسطين، وأذربيجان، وباكستان، والجزائر، وغينيا، والسنغال، وموزمبيق، والسعودية، والإمارات، واليمن، والكويت، وجزر القمر، وبوركينا فاسو، وموريتانيا، وبنجلادش، والمغرب وإندونيسيا.

 
I know I knew parts of speech and rules for compound sentences order an essay online needing commas, buy essays online and apposotives, and quotations.